أخبار البنك العربي الوطني

يونيو
09
العربي الوطني: يُجدد شراكته مع مايكروسوفت العربية

جدد البنك العربي الوطني اتفاقية تعاونه مع شركة مايكروسوفت العربية بهدف تعزيز عملية التحول والتطور الرقمي التي يتبناها البنك لا سيما فيما يتعلق بمجال التقارير التفاعلية، وتعزيز منظومة العمل عن بُعد، وتمكين موظفي البنك من استخدام التطبيقات الذكية، واستخدام الأدوات التقنية لرفع كفاءتهم التشغيلية وتحفيز أدائهم الوظيفي.

 

وقع الاتفاقية من جانب البنك الرئيس التنفيذي للعمليات الأستاذ عائض الزهراني، وعن شركة مايكروسوفت العربية نائب الرئيس لنجاح العملاء الأستاذ أسامة السليمان، بحضور الرئيس التنفيذي للبنك العربي الوطني الأستاذ عبيد عبدالله الرشيد، ورئيس شركة مايكروسوفت العربية المهندس ثامر الحربي.

 

وقال الأستاذ عائض الزهراني عقب التوقيع " إن الشراكة مع مايكروسوفت العربية التي تتمتع بخبرة وريادة في صناعة التقنية، من شأنها دعم توجهات البنك الاستراتيجية في مجال التحول الرقمي على أكثر من صعيد، بما في ذلك تعزيز بنيته التحتية، وتمكين موظفيه من تطبيق أفضل الممارسات التقنية في عملياتهم الوظيفية، بما يسهم في إثراء تجربة العملاء، والارتقاء بجودة ومستوى الخدمات والحلول البنكية المقدمة لهم، وتلبية احتياجاتهم المتنامية في أي وقت ومكان بفاعلية ومرونة "

بدوره ثمّن الأستاذ أسامة السليمان هذه الخطوة، مبينًا أن العلاقة التشاركية النوعية مع البنك العربي الوطني الذي يُعد من أبرز المصارف السعودية، هي امتداد للتمكين والتحول الرقمي المتكامل وتعزيز كفاءته الرقمية المالية والتشغيلية، مؤكداً على أهمية هذه الشراكة التي تتمثل في استثمار وتطوير البنية التكنولوجية وتحديثها والتحول الرقمي، وفق أعلى المعايير والمواصفات، لتيسير الحصول على الخدمات المالية، وتوفير البيئة المناسبة لمتطلبات هذا التحول وتعزيز الشمول المالي، وتنويع الخدمات المالية الرقمية".

 

يشار إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين العربي الوطني ومايكروسوفت العربية ساهمت في إثراء تجربة البنك في تطوير العديد من قطاعات الأعمال تحت مظلة استراتيجيته للتحول الرقمي من بينها خدمات الأمن المعلوماتي والسيبراني، والذكاء الاصطناعي في إدارة العملاء، وتعزيز تجربة العملاء، في الوقت الذي يتطلع فيه البنك إلى تسريع إنجاز معاملاته، ورفع كفاءة عملياته التشغيلية والرقمية إلى نحو 50% خلال الفترة المقبلة، بعد أن تمكن من تسجيل نمو في معدل أدائها خلال الفترة السابقة بنسبة وصلت إلى 30%. 

جدد البنك العربي الوطني اتفاقية تعاونه مع شركة مايكروسوفت العربية بهدف تعزيز عملية التحول والتطور الرقمي التي يتبناها البنك لا سيما فيما يتعلق بمجال التقارير التفاعلية، وتعزيز منظومة العمل عن بُعد، وتمكين موظفي البنك من استخدام التطبيقات الذكية، واستخدام الأدوات التقنية لرفع كفاءتهم التشغيلية وتحفيز أدائهم الوظيفي.

 

وقع الاتفاقية من جانب البنك الرئيس التنفيذي للعمليات الأستاذ عائض الزهراني، وعن شركة مايكروسوفت العربية نائب الرئيس لنجاح العملاء الأستاذ أسامة السليمان، بحضور الرئيس التنفيذي للبنك العربي الوطني الأستاذ عبيد عبدالله الرشيد، ورئيس شركة مايكروسوفت العربية المهندس ثامر الحربي.

 

وقال الأستاذ عائض الزهراني عقب التوقيع " إن الشراكة مع مايكروسوفت العربية التي تتمتع بخبرة وريادة في صناعة التقنية، من شأنها دعم توجهات البنك الاستراتيجية في مجال التحول الرقمي على أكثر من صعيد، بما في ذلك تعزيز بنيته التحتية، وتمكين موظفيه من تطبيق أفضل الممارسات التقنية في عملياتهم الوظيفية، بما يسهم في إثراء تجربة العملاء، والارتقاء بجودة ومستوى الخدمات والحلول البنكية المقدمة لهم، وتلبية احتياجاتهم المتنامية في أي وقت ومكان بفاعلية ومرونة "

بدوره ثمّن الأستاذ أسامة السليمان هذه الخطوة، مبينًا أن العلاقة التشاركية النوعية مع البنك العربي الوطني الذي يُعد من أبرز المصارف السعودية، هي امتداد للتمكين والتحول الرقمي المتكامل وتعزيز كفاءته الرقمية المالية والتشغيلية، مؤكداً على أهمية هذه الشراكة التي تتمثل في استثمار وتطوير البنية التكنولوجية وتحديثها والتحول الرقمي، وفق أعلى المعايير والمواصفات، لتيسير الحصول على الخدمات المالية، وتوفير البيئة المناسبة لمتطلبات هذا التحول وتعزيز الشمول المالي، وتنويع الخدمات المالية الرقمية".

 

يشار إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين العربي الوطني ومايكروسوفت العربية ساهمت في إثراء تجربة البنك في تطوير العديد من قطاعات الأعمال تحت مظلة استراتيجيته للتحول الرقمي من بينها خدمات الأمن المعلوماتي والسيبراني، والذكاء الاصطناعي في إدارة العملاء، وتعزيز تجربة العملاء، في الوقت الذي يتطلع فيه البنك إلى تسريع إنجاز معاملاته، ورفع كفاءة عملياته التشغيلية والرقمية إلى نحو 50% خلال الفترة المقبلة، بعد أن تمكن من تسجيل نمو في معدل أدائها خلال الفترة السابقة بنسبة وصلت إلى 30%. 

نشر في 09/06/2021
يونيو
07
لتقديم خدمات مالية ادخارية للمشتركين وتوسيع الخيارات أمامهم بنك التنمية الاجتماعية يوقع اتفاقية تعاون مع البنك العربي الوطني

أبرم بنك التنمية الاجتماعية اتفاقية تعاون مشتركة مع البنك العربي الوطني، يوم الاثنين 7 يونيو 2021، في مقره بمدينة الرياض، تهدف إلى تقديم خدمات مالية ادخارية لمشتركي برنامج زود الادخاري، الذي يقدمه بنك التنمية الاجتماعية، وتوسيع الخيارات أمام المشتركين في اختيار البنك التجاري المناسب لهم، حيث تم اعتماد البنك العربي الوطني امتدادًا للاتفاقيات السابقة.

 

وقع الاتفاقية الرئيس التنفيذي لبنك التنمية الاجتماعية الأستاذ إبراهيم بن حمد الراشد، ومن جانب البنك العربي الوطني عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي الأستاذ عبيد عبد الله الرشيد.

 

وسيعمل البنك العربي الوطني بموجب هذه الاتفاقية على دعم تطلعات بنك التنمية الاجتماعية لتحقيق مستهدفات البرنامج الادخاري وتنمية مدخرات المشتركين، بما يتيحه من فرص ممكنة لتنمية المدخرات عبر منظومة حلوله المالية والاستثمارية.

 

ويعد برنامج زود الادخاري باكورة البرامج الادخارية التي قام بنك التنمية الاجتماعية بإطلاقها في عام 2018 تزامناً مع اليوم العالمي للادخار الذي يصادف 31 أكتوبر، ويهدف إلى تشجيع الأسر على الادخار كأحد مستهدفات رؤية المملكة 2030،  حيث يحرص بنك التنمية الاجتماعية عبر البرنامج على رفع نسبة مدخرات الأسر من 6% إلى10 ٪ من إجمالي دخلها، ويمثل البرنامج أحد مبادرات البنك ضمن برنامج تطوير القطاع المالي، بالإضافة إلى دعم الركائز الأساسية للبنك المتمثلة في تعزيز الثقافة المالية،  وتطوير البرامج والمنتجات الادخارية، وبناء عادات ادخارية تسهم في تعزيز الوعي المالي.

 

ويوفر برنامج زود العديد من المميزات، مثل تقديم حافز نقدي شهري يصل إلى 20%، ومرونة كاملة في إدارة المدخرات، وقد لاقى البرنامج إقبالاً لدى عملاء التمويل الاجتماعي، وكذلك الأسر المنتجة، بالإضافة إلى منتج زود الأجيال المخصص للفئة العمرية من ٦-١٨ عام ، حيث تجاوز عدد مشتركي المنتجات الادخارية أكثر من (90)  ألف مشترك ومشتركة ، فاق مجموع مدخراتهم (240) مليون ريال .

أبرم بنك التنمية الاجتماعية اتفاقية تعاون مشتركة مع البنك العربي الوطني، يوم الاثنين 7 يونيو 2021، في مقره بمدينة الرياض، تهدف إلى تقديم خدمات مالية ادخارية لمشتركي برنامج زود الادخاري، الذي يقدمه بنك التنمية الاجتماعية، وتوسيع الخيارات أمام المشتركين في اختيار البنك التجاري المناسب لهم، حيث تم اعتماد البنك العربي الوطني امتدادًا للاتفاقيات السابقة.

 

وقع الاتفاقية الرئيس التنفيذي لبنك التنمية الاجتماعية الأستاذ إبراهيم بن حمد الراشد، ومن جانب البنك العربي الوطني عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي الأستاذ عبيد عبد الله الرشيد.

 

وسيعمل البنك العربي الوطني بموجب هذه الاتفاقية على دعم تطلعات بنك التنمية الاجتماعية لتحقيق مستهدفات البرنامج الادخاري وتنمية مدخرات المشتركين، بما يتيحه من فرص ممكنة لتنمية المدخرات عبر منظومة حلوله المالية والاستثمارية.

 

ويعد برنامج زود الادخاري باكورة البرامج الادخارية التي قام بنك التنمية الاجتماعية بإطلاقها في عام 2018 تزامناً مع اليوم العالمي للادخار الذي يصادف 31 أكتوبر، ويهدف إلى تشجيع الأسر على الادخار كأحد مستهدفات رؤية المملكة 2030،  حيث يحرص بنك التنمية الاجتماعية عبر البرنامج على رفع نسبة مدخرات الأسر من 6% إلى10 ٪ من إجمالي دخلها، ويمثل البرنامج أحد مبادرات البنك ضمن برنامج تطوير القطاع المالي، بالإضافة إلى دعم الركائز الأساسية للبنك المتمثلة في تعزيز الثقافة المالية،  وتطوير البرامج والمنتجات الادخارية، وبناء عادات ادخارية تسهم في تعزيز الوعي المالي.

 

ويوفر برنامج زود العديد من المميزات، مثل تقديم حافز نقدي شهري يصل إلى 20%، ومرونة كاملة في إدارة المدخرات، وقد لاقى البرنامج إقبالاً لدى عملاء التمويل الاجتماعي، وكذلك الأسر المنتجة، بالإضافة إلى منتج زود الأجيال المخصص للفئة العمرية من ٦-١٨ عام ، حيث تجاوز عدد مشتركي المنتجات الادخارية أكثر من (90)  ألف مشترك ومشتركة ، فاق مجموع مدخراتهم (240) مليون ريال .

نشر في 07/06/2021
يونيو
02
العربي الوطني: يطلق تطبيق "تلي موني" الذكي للحوالات المالية الدولية

أعلن البنك العربي الوطني وامتداداً لجهوده المستمرة لتطوير منظومة خدماته الرقمية وتوسيع نطاقها عن إطلاق تطبيق ذكي لخدمة حوالاته المالية "تلي موني"، سيمكّن عملاء البنك من تنفيذ حوالاتهم المالية الدولية بصورة مباشرة وفورية في أي وقت ومن أي مكان بيسر وسهولة باستخدام هواتفهم الذكية.

 

وفي معرض تعليقه، قال الأستاذ/ عبيد الرشيد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للبنك:" إن إطلاق هذا التطبيق يأتي في سياق حزمة الإجراءات والخطوات النوعية التي يتخذها البنك لتنفيذ استراتيجيته للتحول الرقمي، وإثراء تجربة العملاء، وبما يمكّن من تعزيز القيمة المضافة لمنتجاته وخدماته المصرفية، من خلال تقديم حلول مبتكرة وذكية".

 

ويوفر التطبيق الجديد سلسلة من المزايا التقنية المتقدمة، التي تمنح المستخدم مرونة وسهولة وسرعة، وتحكم أعلى في تنفيذ حوالاته المالية بصورة فورية وآمنة، ودون الحاجة لزيارة مراكز تلي موني.

 

كما ويتيح تطبيق تلي موني الجديد إمكانية الدخول السريع للمستخدم بواسطة البصمة أو القياسات الحيوية عبر خاصية التعرّف على الوجه، في الوقت الذي روعي فيه أعلى معايير الأمان المدعومة بخاصية إمكانية تفعيل أو ايقاف البطاقة المستخدمة للتحويل، وتغيير الرقم السرّي. ويتمتع التطبيق بباقة واسعة من المزايا ونطاق استخدام يعزز مستوى التحكّم، حيث يمكّن للعميل فتح حساب تلي موني والتسجيل في الخدمة، وإضافة مستفيدين وإجراء الحوالات، وتغذية الحساب بواسطة بطاقة مدى، إلى جانب إمكانية دفع الفواتير، وسداد المدفوعات الحكومية بسهولة، مع دعم التطبيق بالعروض التشجيعية والتحفيزية الخاصة للعملاء.

 

الجدير بالذكر أن البنك العربي الوطني يعد من أكبر مقدمي الحوالات المالية الدولية في المملكة من خلال خدمة (تلي موني) التي أطلقها مطلع عام 1992، لتتيح للعملاء خيارات متعددة للتحويل عبر قنوات العربي الالكترونية، وتشمل (أجهزة صراف العربي ATM – أجهزة تلي موني اكسبرس المتواجدة في مراكز حوالات تلي موني – العربي موبايل والعربي نت)، وذلك باستخدام بطاقة تلي موني اكسبرس أو بطاقة راتب، إضافة إلى التحويل عبر 86 مركزاً متخصصاً تغطي جميع مناطق المملكة، مع تمكين المستفيد من استلام حوالته عبر ثلاثة خيارات: القيد في الحساب، أو الاستلام نقداً من البنك المراسل، أو التوصيل للمنزل.

أعلن البنك العربي الوطني وامتداداً لجهوده المستمرة لتطوير منظومة خدماته الرقمية وتوسيع نطاقها عن إطلاق تطبيق ذكي لخدمة حوالاته المالية "تلي موني"، سيمكّن عملاء البنك من تنفيذ حوالاتهم المالية الدولية بصورة مباشرة وفورية في أي وقت ومن أي مكان بيسر وسهولة باستخدام هواتفهم الذكية.

 

وفي معرض تعليقه، قال الأستاذ/ عبيد الرشيد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للبنك:" إن إطلاق هذا التطبيق يأتي في سياق حزمة الإجراءات والخطوات النوعية التي يتخذها البنك لتنفيذ استراتيجيته للتحول الرقمي، وإثراء تجربة العملاء، وبما يمكّن من تعزيز القيمة المضافة لمنتجاته وخدماته المصرفية، من خلال تقديم حلول مبتكرة وذكية".

 

ويوفر التطبيق الجديد سلسلة من المزايا التقنية المتقدمة، التي تمنح المستخدم مرونة وسهولة وسرعة، وتحكم أعلى في تنفيذ حوالاته المالية بصورة فورية وآمنة، ودون الحاجة لزيارة مراكز تلي موني.

 

كما ويتيح تطبيق تلي موني الجديد إمكانية الدخول السريع للمستخدم بواسطة البصمة أو القياسات الحيوية عبر خاصية التعرّف على الوجه، في الوقت الذي روعي فيه أعلى معايير الأمان المدعومة بخاصية إمكانية تفعيل أو ايقاف البطاقة المستخدمة للتحويل، وتغيير الرقم السرّي. ويتمتع التطبيق بباقة واسعة من المزايا ونطاق استخدام يعزز مستوى التحكّم، حيث يمكّن للعميل فتح حساب تلي موني والتسجيل في الخدمة، وإضافة مستفيدين وإجراء الحوالات، وتغذية الحساب بواسطة بطاقة مدى، إلى جانب إمكانية دفع الفواتير، وسداد المدفوعات الحكومية بسهولة، مع دعم التطبيق بالعروض التشجيعية والتحفيزية الخاصة للعملاء.

 

الجدير بالذكر أن البنك العربي الوطني يعد من أكبر مقدمي الحوالات المالية الدولية في المملكة من خلال خدمة (تلي موني) التي أطلقها مطلع عام 1992، لتتيح للعملاء خيارات متعددة للتحويل عبر قنوات العربي الالكترونية، وتشمل (أجهزة صراف العربي ATM – أجهزة تلي موني اكسبرس المتواجدة في مراكز حوالات تلي موني – العربي موبايل والعربي نت)، وذلك باستخدام بطاقة تلي موني اكسبرس أو بطاقة راتب، إضافة إلى التحويل عبر 86 مركزاً متخصصاً تغطي جميع مناطق المملكة، مع تمكين المستفيد من استلام حوالته عبر ثلاثة خيارات: القيد في الحساب، أو الاستلام نقداً من البنك المراسل، أو التوصيل للمنزل.

نشر في 02/06/2021
مايو
24
صندوق التنمية السياحي يوسّع شراكاته التمويلية باتفاقية مع البنك العربي الوطني

 

وقّع صندوق التنمية السياحي اليوم اتفاقيتي تعاون مع البنك العربي الوطني، بهدف زيادة الدعم التمويلي للأنشطة والمشاريع السياحية داخل المملكة. وتأتي هذا الخطوة استكمالاً لسلسلة الاتفاقيات التي وقعها الصندوق مع العديد من البنوك المصرفية بهدف تحفيز استثمارات القطاع الخاص في قطاع السياحة.

 

ووقّع الاتفاقيتين كل من الرئيس التنفيذي للصندوق، الأستاذ قصي الفاخري، وعضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي للبنك العربي الوطني، الأستاذ عبيد الرشيد.

 

تضمنت الاتفاقية الأولى توفير آليات تمويل مشتركة بين الطرفين لدعم مشاريع سياحية بمختلف مناطق المملكة، بينما نصّت الاتفاقية الثانية على آليات تقديم صندوق التنمية السياحي ضمانات مالية، بهدف توفير الحلول التمويلية المناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في القطاع السياحي.

 

وأشار الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية السياحي، الأستاذ قصي الفاخري، إلى أهمية الاتفاقيتين للصندوق، باعتبارهما الممكن الرئيسي للمستثمرين في القطاع السياحي، الأمر الذي سيدفع بعجلة التنمية في القطاع، ويطور عدد من الجهات السياحية في المدن الرئيسية التي حددتها الاستراتيجية الوطنية للسياحة، وبما ينعكس على إثراء تجربة السائح في المملكة، مشيداً بالتزام البنك العربي الوطني بدعم التنوّع الاقتصادي، لا سيما عبر قطاع السياحة الواعد.

 

وأوضح الفاخري بأن الصندوق سيواصل سلسلة الشراكات المثمرة مع القطاع المصرفي وكافة المعنيين في منظومة السياحة، إذ انها توفّر كل الممكنات للمستثمرين من القطاع الخاص لاقتناص الفرص الاستثمارية النوعية في القطاع، مؤكداً بأن كل مقوّمات الاستثمار السياحي متوفرة في المملكة، بما تحتويه من أرث ثقافي وتراثي واجتماعي، وكذلك ما تتميز به من مناظر طبيعية وأجواء مناخيه مختلفة وبنى تحتية قوية، وتوافر البيئة الاستثمارية والتنظيمية الملائمة، والدعم الحكومي اللامحدود للمستثمر بهدف تقليل المخاطرة ورفع جدوى الاستثمار.

 

بدوره، عبر عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي للبنك العربي الوطني، الأستاذ عبيد الرشيد عن اعتزاز البنك بهذه الشراكة مع الصندوق، مشيراً إلى استعداد البنك لتقديم حلول تمويلية متنوعة وملائمة للمشاريع السياحية والمنشآت الصغيرة والمتوسطة العاملة ضمن القطاع السياحي، والذي يعد أحد أهم القطاعات الاقتصادية الواعدة ضمن برامج رؤية المملكة 2030.

 

وتأتي هذه الاتفاقية والتي تعد الخامسة من نوعها، ضمن توجه صندوق التنمية السياحي وحرصه على عقد شراكات تمويلية من شأنها أن توفر الحلول التمويلية الملائمة للمستثمرين في كافة المشاريع، كما أن الصندوق يعمل على توفير الدعم المالي والاستشاري للشركات الصغيرة والمتوسطة وروّاد الأعمال، بالإضافة إلى دوره الاستراتيجي في تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية في مختلف مناطق المملكة وربط المستثمرين بمطوري المشاريع والمشغلين العالميين، بما يسهم في ترسيخ مكانة المملكة كوجهة سياحية عالمية المستوى.

 

 

وقّع صندوق التنمية السياحي اليوم اتفاقيتي تعاون مع البنك العربي الوطني، بهدف زيادة الدعم التمويلي للأنشطة والمشاريع السياحية داخل المملكة. وتأتي هذا الخطوة استكمالاً لسلسلة الاتفاقيات التي وقعها الصندوق مع العديد من البنوك المصرفية بهدف تحفيز استثمارات القطاع الخاص في قطاع السياحة.

 

ووقّع الاتفاقيتين كل من الرئيس التنفيذي للصندوق، الأستاذ قصي الفاخري، وعضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي للبنك العربي الوطني، الأستاذ عبيد الرشيد.

 

تضمنت الاتفاقية الأولى توفير آليات تمويل مشتركة بين الطرفين لدعم مشاريع سياحية بمختلف مناطق المملكة، بينما نصّت الاتفاقية الثانية على آليات تقديم صندوق التنمية السياحي ضمانات مالية، بهدف توفير الحلول التمويلية المناسبة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في القطاع السياحي.

 

وأشار الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية السياحي، الأستاذ قصي الفاخري، إلى أهمية الاتفاقيتين للصندوق، باعتبارهما الممكن الرئيسي للمستثمرين في القطاع السياحي، الأمر الذي سيدفع بعجلة التنمية في القطاع، ويطور عدد من الجهات السياحية في المدن الرئيسية التي حددتها الاستراتيجية الوطنية للسياحة، وبما ينعكس على إثراء تجربة السائح في المملكة، مشيداً بالتزام البنك العربي الوطني بدعم التنوّع الاقتصادي، لا سيما عبر قطاع السياحة الواعد.

 

وأوضح الفاخري بأن الصندوق سيواصل سلسلة الشراكات المثمرة مع القطاع المصرفي وكافة المعنيين في منظومة السياحة، إذ انها توفّر كل الممكنات للمستثمرين من القطاع الخاص لاقتناص الفرص الاستثمارية النوعية في القطاع، مؤكداً بأن كل مقوّمات الاستثمار السياحي متوفرة في المملكة، بما تحتويه من أرث ثقافي وتراثي واجتماعي، وكذلك ما تتميز به من مناظر طبيعية وأجواء مناخيه مختلفة وبنى تحتية قوية، وتوافر البيئة الاستثمارية والتنظيمية الملائمة، والدعم الحكومي اللامحدود للمستثمر بهدف تقليل المخاطرة ورفع جدوى الاستثمار.

 

بدوره، عبر عضو مجلس الإدارة المنتدب والرئيس التنفيذي للبنك العربي الوطني، الأستاذ عبيد الرشيد عن اعتزاز البنك بهذه الشراكة مع الصندوق، مشيراً إلى استعداد البنك لتقديم حلول تمويلية متنوعة وملائمة للمشاريع السياحية والمنشآت الصغيرة والمتوسطة العاملة ضمن القطاع السياحي، والذي يعد أحد أهم القطاعات الاقتصادية الواعدة ضمن برامج رؤية المملكة 2030.

 

وتأتي هذه الاتفاقية والتي تعد الخامسة من نوعها، ضمن توجه صندوق التنمية السياحي وحرصه على عقد شراكات تمويلية من شأنها أن توفر الحلول التمويلية الملائمة للمستثمرين في كافة المشاريع، كما أن الصندوق يعمل على توفير الدعم المالي والاستشاري للشركات الصغيرة والمتوسطة وروّاد الأعمال، بالإضافة إلى دوره الاستراتيجي في تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية في مختلف مناطق المملكة وربط المستثمرين بمطوري المشاريع والمشغلين العالميين، بما يسهم في ترسيخ مكانة المملكة كوجهة سياحية عالمية المستوى.

 

نشر في 24/05/2021
مايو
10

 

نفذ البنك العربي الوطني مبادرة جديدة لتوزيع "كسوة العيد" على الأيتام والأسر المتعففة لإدخال الفرحة والسرور على قلوبهم تزامناً مع قرب حلول عيد الفطر المبارك، وذلك بالتعاون والتنسيق مع ثماني جمعيات خيرية مسجلة بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في عدد من مدن المملكة، لتتولى الجمعيات مهام توزيع الكسوة وإيصالها للمستحقين نيابة عن البنك وفقاً للآليات المعتمدة.

وتأتي هذه المبادرة ضمن مجموعة المبادرات الخيرية والمجتمعية التي يتبناها البنك للإسهام في خدمة المجتمع، وتأكيدا على مبدأ التكافل الاجتماعي في وطننا الغالي، وتنمية روح المواطنة كإحدى قيم البنك الأساسية.  

 

نفذ البنك العربي الوطني مبادرة جديدة لتوزيع "كسوة العيد" على الأيتام والأسر المتعففة لإدخال الفرحة والسرور على قلوبهم تزامناً مع قرب حلول عيد الفطر المبارك، وذلك بالتعاون والتنسيق مع ثماني جمعيات خيرية مسجلة بوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في عدد من مدن المملكة، لتتولى الجمعيات مهام توزيع الكسوة وإيصالها للمستحقين نيابة عن البنك وفقاً للآليات المعتمدة.

وتأتي هذه المبادرة ضمن مجموعة المبادرات الخيرية والمجتمعية التي يتبناها البنك للإسهام في خدمة المجتمع، وتأكيدا على مبدأ التكافل الاجتماعي في وطننا الغالي، وتنمية روح المواطنة كإحدى قيم البنك الأساسية.  

نشر في 10/05/2021
1/27